منوعات

هم فتية … بقلم الشاعر محمد حسن العلي

للانضمام الينا عبر الواتس اب كي تصلكم اخر الاخبار اضغط هنا

إلى أرواح الشهداء القديسين الذين قضوا على مذبح الوطن وتسامت ارواحهم الى جنان الخلد
هم فتية
إنْ كرَّمَ الوطنُ الحرُّ الشهيدَ به
فإنهُ بدماهُ كرَّمً الوطنا
هم فتيةٌ آمنوا باللهِ وانطلقوا
فأشرقوا كشموسٍ ضاءت الزمنا
كأنهم شجرٌ والأرضُ جذرُهمُ
وحبُّهمْ راحَ
اعلانات

يروي ذلكَ الغُصُنا
إن المنايا التي كانوا الوقودَ لها
كانت بوجدانهم باسم البلاد منى
قد أقسم الشعبُ لن ينسى دماءَهمُ
ولن يكون لأهلِ الغدر مرتهنا
جثا الزمانُ على أقدامهم شرفاً
وقد جنوا بالجهاد الحسن والحسنا
مضوا إلى الموت ذوداً عن حياضهم
وكلهم قال: خذني للجهاد أنا
إنا جنودٌ وذي أرواحنا رخصت
لنحميَ السهلَ و والأريافَ و المدنا
وقد وهبنا لهذا الشعبِ أفئدةً
خفاقةً ووهبنا الروحَ و البدنا
وليس من أهلنا من لم يكن بطلاً
وليس من صفنا من خان أو جبنا
إن كان بعضُ جنى الأثمانِ مخجلةً
فما رضينا سوى مجد العلا ثمنا

 

[/spu]

تعليق واحد

  1. بارك الله بك أيها الشاعر ، انت تفصح عن مشاعر كل وطني مخلص يتطلع الى الشهيد كما جاءت بأشعاركم.
    فعلاً لاتنسى شهداءنا وصدق القائل بأن الشهيد أغلى مافي الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock