اخبار لبنانيةاخر الاخبار

السيد نصر الله للميادين

– لم أتعرض لأي مشكلة صحية أبداً رغم دخولي العام الستين
– من المضحك ما يتردد عن مرض ألمّ بي أو موت أو عن اجتماعات لحزب الله
– ما حصل هو أنه لم تكن هناك مناسبات في الشهرين الماضيين لذا غبنا عن الظهور
– عملية درع الشمال لم تنته رغم اعلان الإسرائيليين أنها انتهت لأن الحفارات ما زالت تعمل
– سأتحدث في الشهر المقبل 3 مرات لأن هناك 3 مناسبات
– هناك أنفاق ولكننا لسنا ملزمين بأن نعلن عمّن حفرها أو متى لأننا نعتمد “الغموض البناء”
– المفاجئ بالنسبة إلينا هو أن الاسرائيلي تأخر في اكتشاف الأنفاق
– على المستوطنين التأكد مما إذا كان مسؤولوهم يقولون الحقيقة بشأن الأنفاق
-إعلان نتنياهو وطاقمه بأن الأنفاق كانت تمهد لعملية الجليل خدمنا وبأننا صادقون
– على المستوطنين التأكد مما إذا كان مسؤولوهم يقولون الحقيقة بشأن الأنفاق
-إعلان نتنياهو وطاقمه بأن الأنفاق كانت تمهد لعملية الجليل خدمنا وبأننا صادقون
-اجراءات الاحتلال على الحدود تعكس الخشية الإسرائيلية من عملية الجليل المحتملة
-المناورات الإسرائيلية الضخمة حصلت تحسباً لعملية الجليل المحتملة
-نتنياهو خدمنا عبر إدخال الرعب والخوف والهلع إلى قلوب كل المستوطنين في الشمال
-عملية درع الشمال خدمتنا في الحرب النفسية رغم أن الانفاق لم تكن تستحق كل هذه الدعاية
-هل حزب الله سيعتمد على 4 أنفاق لادخال الآلاف من مقاتليه من أجل عملية الجليل؟
-أي عملية باتجاه الجليل تحتاج إلى كل الحدود ونحن نقررها في حال حصول حرب علينا
-لن يعلموا من أين سندخل إلى الجليل وهي لن تحصل إلا في حال العدوان على لبنان
-عملية الجليل لن تتوقف على الأنفاق وكيف لنتنياهو أن يعلم أنه دمرها كلها
-لندافع عن بلدنا من حقنا اتخاذ كل الإجراءات الدفاعية بعيداً عما يعتقده الآخرون
-طالما أن ليس هناك بديل نحن معنيون بالدفاع عن بلدنا واللجوء إلى كل عناصر القوة
-جزء من خطتنا هو الدخول إلى الجليل ونحن قادرون على ذلك ونقرر وفق مجريات الحرب
-نحن منذ سنوات نملك القدرة على تنفيذ العملية وأصبح الأمر أسهل بعد تجربتنا في سوريا
-إذا اعتدى الإسرائيلي علينا فسيندم لأن ثمن الاعتداء سيكون أكبر بكثير مما يتوقعه
-نحن خياراتنا مفتوحة على الطاولة وفعل كل ما يلزم بعقل وحكمة وشجاعة الميادين
-كل خيارات المقاومة أو محور المقاومة مفتوحة بكل عقل وحكمة وشجاعة
-المقاومة لم تتدخل في مسألة ترسيم الحدود وهي من شأن الدولة
-نقف خلف الدولة والجيش في موضوع الجدار وعلينا انتظار تصرفها ليبنى على الشيء مقتضاه
-أي اعتداء إسرائيلي حرباً أو اغتيالاً لعناصر الحزب في لبنان وحتى سوريا سنرد عليه
-أي عملية ضرب أهداف محددة هي محاولة لتغيير قواعد الاشتباك سنتعامل معها على هذا الأساس
-أحذر الإسرائيليين بضرورة الانتباه إلى أن نتنياهو قد يرتكب الأخطاء نتيجة طموحاته
-المقاومة وكل محور المقاومة جاهزون للرد في حال حصول أي عدوان
-استبعد شن العدو حرباً على لبنان لكن لا أنفي لكن المكان الذي يخطئ فيه هو سوريا وغزة
-أي عملية واسعة يشنها العدو سنتعامل معها على أنها حرب
-الجهوزية النفسية في غزة وخصوصاً بعد انتصارها الأخير تؤكد أن أهلها لن يتسامحوا
-غزة مستعدة للرد عسكرياً على أي عدوان ولن تتسامح وهي في ظروف مختلفة
-عملية الأنفاق لا تلغي عملية الجليل المحضر لها ولو بنسبة 10% وهي لم تستحق هذه الدعاية
-كان هناك شبه انسجام لبناني في عدم حصول أي نزاع بشأن عملية الأنفاق
-حصل فشل استخباري إسرائيلي في زعزعة الموقف اللبناني الرسمي ككل عبر عملية الأنفاق
-الموقف الرسمي اللبناني في مجلس الأمن وموقف الكويت هما فشل استخباري إسرائيلي أيضاً
-نحن نقف خلف الجيش اللبناني ولا نريد جر الدولة إلى أي حرب
-نتنياهو في عملية درع الشمال سجل “انجازاً كبيراً في الأوهام” وهي أقل من عملية
-على الدولة اللبنانية أن تراجع ما يفعله الإسرائيلي على الحدود من إجراءات
-نحن وبلا شروط وفي أي زمان ومكان مستعدون لتلبية الدعوة إلى وضع استراتيجية دفاعية
-مخاوف إسرائيل في سوريا كبيرة جداً لأن هناك فشلاًَ استخبارياً إسرائيلياً ذريعاً هناك
-علينا توقع تصرف غير حكيم من قبل نتنياهو عشية الانتخابات
-المقاومة كانت تمتلك في عدوان تموز 2006 صواريخ كانت قادرة على ضرب تل أبيب
-بعض جنرالات الاحتلال يقرون بأن الحروب المقبلة لن تكون كالحروب السابقة
-في أي حرب مقبلة علينا ستكون كل فلسطين المحتلة ميدان قتال وحرب
-على الإسرائيليين نصح نتنياهو بتسهيل حصول حزب الله على صواريخ دقيقة من أجل مصلحتهم
-نحن نمتلك صواريخ دقيقة وبالعدد الكافي للمواجهة في أي حرب مقبلة وضرب أي هدف نريده
-تم انجاز حصولنا على الصواريخ الدقيقة ومحاولة نتنياهو منعها عبر قصف سوريا غير مجدية
-لم نعد بحاجة لنقل أي صواريخ دقيقة لأننا نمتلك العدد الكافي من أجل أي مواجهة مقبلة
-الوضع في سوريا اليوم في أفضل حال مقارنة بالعام 2011 لكن لا يمكن الحديث عن انجاز شامل
-المأزق الآن هو مأزق كردي تركي أميركي فيما يتعلق بشرق الفرات
-الجيش السوري وحلفاؤه قادرون على حسم المعركة في شمال سوريا
-الفصائل الكردية المدعومة أميركياً في شرق الفرات هي ممولة خليجياً
-إعلان إردوغان عن اتفاق أضنة يشير إلى أنه يجب التسليم بأن الحل الوحيد هو انتشار الجيش السوري
-عند الإنتهاء من داعش في شرق الفرات فإن الجيش السوري وحلفاؤه سيرتاحون
–خطوط التفاوض مفتوحة بين الجيش السوري والقوات الكردية
-ما منع الجيش السوري وحلفاءه من استكمال معركة البوكمال هو الولايات المتحدة
-تم استكمال التعزيزات لتحرير معركة إدلب لكن تركيا منعت ذلك تحت أسباب إنسانية
-الخيارات مفتوحة بالنسبة لأدلب لكن الأولوية هي للحل السياسي
-الاقتتال فيما بين فصائل المعارضة في إدلب أظهر تجاوزها للقيم التي تدعيها بنفسها
-سيطرة النصرة على إدلب تحرج تركيا لأنها مصنفة عالمياً بأنها إرهابية والحل السياسي صعب
-على تركيا إيجاد حل لإدلب أو ترك الأمر للقيادة السورية التي لن تترك أرضها للارهابيين
-ترامب صادق في وعوده الانتخابية وهو حقق جزءاً منها، بينها إرسال القوات الأميركية للخارج
-ترامب لم يتحدث إلا عن المال ومصالح بلاده ولو على حساب خيرات دول منطقتنا
-جهات أميركية طلبت من ترامب مهلة لسحب القوات من سوريا وقد أمهل لذلك 6 أشهر
-الأميركيون أبلغوا الروس أنهم مستعدون للخروج بالكامل من سوريا مقابل خروج الإيرانيين
-بوتين أبلغ روحاني بالمطلب الأميركي الذي أبلغني بذلك والروس أبلغوا السوريين أيضاً
-الإيرانيون رفضوا الطلب الأميركي لأنهم موجودون في سوريا بناء على طلب دمشق
-الروس اكتفوا بنقل الرسالة الإيرانية إلى الأميركيين الذين عادوا ليكثفوا عملياتهم
-السوريون رفضوا كذلك المطلب الأميركي الذي نقله الروس بخروج الإيرانيين
-سحب القوات الأميركية هو استراتيجية جديدة وهو النسخة الترامبية في المشروع الأميركي
-قرار سحب القوات الأميركية من سوريا هو بحد ذاته فشل وهزيمة
-ممثلو قسد طلبوا لقاءنا في بيروت وتوجهوا إلى روسيا والعراق بعد تخلي الأميركيين عنهم
-زيارة الرئيس السوداني لدمشق حصلت بضوء أخضر سعودي
-الانفتاح الأخير باتجاه سوريا سببه قرار ترامب بالانسحاب وذلك بعد جلسة تقييم في أبو ظبي
-ترامب أخافت السعودية والإمارات اللتين اعتبرتا أن تركيا هي الخطر الأكبر وليس إيران
-تم نقل رسالة لدمشق بأن تطلب بنفسها العودة إلى جامعة الدول العربية
-دمشق أبلغتهم بأن مَن أخرجها من جامعة الدول العربية عليه بنفسه إعادتها
-هدف جولة بومبيو في المنطقة كان طمأنة دولها بعد احباطها من قرارات ترامب
-الأميركيون لن يستطيعوا أن يفعلوا أكثر مما فعلوا وهم سيغادرون سوريا والمنطقة
-ترامب لن يشن حرباً من أجل أي كان وبلاده ليست في وضعية شن حرب جديدة على منطقتنا
-ترامب يريد شن حرب على إيران بواسطة دول المنطقة لاسقاطها
-هناك مسؤولون عرب كبار بينهم أمنيون زاروا سوريا لا يمكنني الكشف عن هويتهم
-الأميركيون فشلوا في سوريا والمحبط الأكبر في ذلك هو نتنياهو
-الرئيس الأسد أكد لزواره أن من وقف إلى جانب بلاده ضد الارهاب سيكون وفياً لهم
-نتنياهو الذي يقدم نفسه أنه منتصر في مجالات عدة فشل مشروعه في سوريا وخسر كل رهاناته
-نتنياهو فشل في رهانه في اسقاط النظام في سوريا
-نتنياهو وايزنكوت لم يتمكنا من منع وصول الامكانات إلى لبنان وهذا فشل آخر
-نتنياهو فشل في تحقيق هدف اخراج إيران من سوريا رغم كل مساعيه في روسيا وأميركا
-الإسرائيلي خابت كل آماله في سوريا وخسر كل رهاناته وسوريا تعود من جديد وهي أقوى
-سوريا التي باتت تمتلك دفاعاً جوياً أقوى لن تتخلى عن مسؤوليتها القومية العربية
-هناك احتمال اتخاذ قرار بتعاط مختلف مع الاعتداءات الإسرائيلية لأن ما حصل أخيراً خطير جداً
-الأولوية في الفترة السابقة كانت إنهاء المعركة الداخلية في سوريا وهذا تغير مهم
-على نتنياهو أن ينتبه إلى التغيرات الأخيرة وإلى تحسن الدفاع الجوي السوري
-على نتنياهو أن يلتفت إلى أن العامل الروسي لا يستطيع أن يفتح كل الهوامش للإسرائيلي
-إيران متماسكة رغم العقوبات وكذلك الوضع في العراق هو مرتاح
-على نتنياهو أن ياخذ بعين الاعتبار المتغيرات في المنطقة
-على نتنياهو أن يكون حذراً في التمادي فيما يقوم به في سوريا
-على نتنياهو ألا يخطئ التقدير لأن محور المقاومة وفي مقدمه دمشق سيرد
-لا يمكن القول إن صفقة القرن انتهت ومحمد بن سلمان هو الضلع الأهم فيها
-مهمة بن سلمان هي التسويق لصفقة القرن مقابل 50 عاماً من البقاء في العرش
-محمد بن سلمان لم يعد يستطيع فعل شيء لصفقة القرن
-ليس هناك أي تنظيم فلسطيني يمكن أن يقبل بصفقة القرن
-لدينا علاقة مع جميع الفصائل الفلسطينية وعلاقتنا مع السلطة جيدة
-علاقة سوريا مع الفلسطينيين جيدة لكن مشلكتها الوحيدة هي مع حماس
-محور المقاومة حريص على علاقة جيدة مع جميع الفصائل الفلسطينية
-المعارضة في البحرين طلبت وساطات مع دول عربية بينها قطر وتركيا والكويت لحل الأزمة
-ما يمنع حصول حوار في البحرين هو السعودية
-صمود اليمنيين في وجه حرب السعودية هو أسطوري والتجربة اليمنية هي الأجدى بتدريسها
-يجب إبقاء الحذر في اليمن لكن هناك قرار بضرورة التوجه إلى الحل السياسي
-السعودية والإمارات اكتشفتا أنهما لا يستطيعان اخضاع الشعب اليمني رغم حربهما الشرسة
-كلام الرئيس اللبناني ووزير الخارجية عن إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية مهم جداً
-انعقاد القمة الاقتصادية في بيروت والكلام السياسي فيها عن القدس ممتاز
-القمة الاقتصادية في بيروت كانت مقبولة ومعقولة ولا سيما في الجانب السياسي
-الموقف اللبناني بشأن إعادة اللاجئين والنازحين السوريين كان انجازاً أيضاً
-علاقتنا مع فخامة الرئيس عون هي على ما هي عليه من المودة والتوافق
-هناك تواصل بيني وبين رئيس الجمهورية لحل أي التباس
-ما عزز الصداقة مع رئيس الجمهورية ووزير الخارجية هو ما حصل في عدوان تموز 2006
-التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني ما زال قائماً وصامداً
-الاختلاف بين تيارين لا يجب أن تتاثر به قاعدتاه الشعبيتان لأنه أمر وارد دائماً
-ما يتردد عن تغيير اتفاق الطائف والمثالثة أمر لا أساس له
-نحن الشيعة لم نطالب بالمثالثة أبداً في أي مكان ولم نطرحها ولم نتحدث عنها بالمطلق
-ما يتردد يهدف إلى اثارة القلق والرئيس عون محق في أن التفاهم صنع سلاماً داخلياً
-نحن لا نطالب بتغيير أو تعديل أو تطوير اتفاق الطائف
-مصرون على تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن لأن ذلك هو من مصلحة لبنان
-إيران وسوريا لم تتدخلا أبداً في مسألة تأليف الحكومة
-نحن ما زلنا متمسكين بتمثيل اللقاء التشاوري بوزير في الحكومة العتيدة
-هناك مساع جدية حالياً لتأليف الحكومة وهناك عقدتان تتعلق باللقاء التشاوري وتوزيع الحقائب
-نحن جادون في حل الوضع الاقتصادي ومكافحة الفساد لكنها معركة طويلة وصعبة ومعقدة
-يجب إيجاد تغييرات في القوانين لحل مشكلة الفساد في لبنان
-يجب التخلي عن التلزيم بالتراضي وإنما التوجه إلى المناقصات لحل بعض مشاكل الفساد
-الخطوة الأولى في مواجهة الفساد هي سد باب هذا الفساد عبر تشريعات وقوانين وآليات
-التدخل السياسي في القضاء هو من أسباب الفساد في لبنان
-الوضع الاقتصادي في لبنان هو من أولويات الحكومة العتيدة
-الرئيس سعد الحريري يحاول تدوير الزوايا مع كل القوى السياسية في لبنان
-حريصون على الانفتاح والتعاون مع الرئيس الحريري رغم مهاجمتنا من قبل تيار المستقبل
-نحن لا نحكم البلد ولا نريد ذلك ومعركتنا هي الفساد
-نؤمن بأن لبنان لا يمكن أن يُدار إلا من قبل جميع مكوناته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock