اخبار من هنا و هناكاخر الاخبار

راح يصالحها فقتلها بـ30 طعنة.. ثم قطع شريان يده وطعن نفسه في بطنه.. محاولًا الانتحار!

 

 

كيف يمكن لحياة زوجية أثمرت 3 بنات، أن تنتهي بـ30 طعنة من الزوج لزوجته؟ إنها قصة “أميرة” في شقة طنطا التي تلطخت جدرانها بالدماء.

لم تتمكن أميرة سمير، من تحمل تصرفات زوجها المزعجة من تناول المخدرات، وسوء المعاملة، والاعتداء عليها بالضرب، بشكل دائم، فأخذت بناتها الـ3 وتوجهت إلى منزل والدتها في مدينة طنطا، بمنطقة الاستاد غاضبة، وبعد 20 يومًا جاء الزوج ليصالحها، هكذا روت جارة الضحية السيدة نبيلة سعيد.

مساء الإثنين الساعة السابعة والنصف، بشارع البنداري بمنطقة الاستاد، وأمام العمارة رقم 21، وقف كريم. م. المحامي، يبحث عن ركنة لسيارته في الشارع المزدحم حتى رآه حسن محمد، بواب العمارة: “اطلع انت يا باشا وأنا هركن وأجبلك المفتاح” حسب رواية البواب .

قال “حسن” لـ”مصراوي” “الست أميرة غضبانة بقالها 20 يوم ودي أول زيارة له فكرته جاي يصالحها خصوصا بعد ما ركنت العربية طلعتله المفتاح وسمعتهم بيتصالحوا وكان بيحاول يراضيها”.

“مصراوي” دخل مسرح الجريمة في الدور الـ11 من العمارة، أثار الدماء تظهر من أمام باب الشقة، ويبدو البيت مرتبًا من الخارج، لكن عندما الاقتراب من غرفة “أميرة” تخبرك أثار الدماء على الجدران والأبواب، بما حدث، هنا طعنها الطعنة الأولى والثانية، وهنا كانت تحاول الفرار، وهنا أمسك بها فطعنها الثالثة والرابعة والخامسة، لم يكتف الزوج الغاضب فاستكمل طعناته الثلاثين، وربما استكمل طعناته بعد أن كانت فارقت الحياة بالفعل في الطعنة العاشرة أو العشرين.

يروي البوّاب “تفاجأت الساعة 12 ونص بليل الست عفاف عبدلله والدة أميرة تستغيث بي من غرفتي، وبتقولي إلحقني الواد موت بنتي، وهيموتني أنا كمان طلعت جري للشقة لقيت الست أميرة مرمية على الأرض وغرقانة في دمها وهو ضارب نفسه بسكينة في إيده وفي بطنه”.

أمام العمارة الهادئة في الحي الراقي بمدينة طنطا، وقفت محررة “مصراوي” لسماع شهادة الجيران في الحادث حيث أكدت نبيلة سعيد، أحد جيران المجني عليهما أن جيرانها يتمتعون بسمعة طيبة، وأنها تعلم بوجود مشاكل كثيرة بين “أميرة” وزوجها، باعتبارها صديقة لوالدتها، مشيرة إلى أنها لم تكن الأولى التي يعتدي فيها “كريم” على “أميرة” في منزل والدتها، وإصابتها، فكانت “أميرة” ترفض العودة معه في كل مرة، لكنها كانت تعود “عشان خاطر العيال دي عندها 3 بنات”.

قطعت السيدة نبيلة حديثها مع “مصراوي” عندما رأت “رضا. ع” زوج أم الضحية، يدخل العمارة لتطمئن على صحة جارتها التي نقلت إلى المستشفى إثر إصابتها .

زوج أم الضحية قال لـ”مصراوي “إن الزوج بيت النية على التخلص

اعلانات

من زوجته فأتى لمصالحتها وهو يحمل سلاحًا أبيض “مطواة” وتظاهر بأنه يُصالحها هي ووالدتها، حتى أنزل من الشقة بحجة شراء طعام للاحتفال، وأخذت نرمين أخت “أميرة” البنات الثلاثة معها إلى منزلها حتى يخلو الجو للزوج وزوجته للتصالح في غرفة النوم.

وأوضح “دخلت الأم لتجهيز العشاء وفجأة سمعت صرخات ابنتها، حاولت فتح الباب، في هذه الأثناء كانت الطعنات تنهال على ابنتها واحدة تلو الأخرى، فتحت الباب لتفاجأ بابنتها غارقة في الدماء، وبزوج ابنتها يطعنها هي الأخرى عدة طعنات، بطنها وظهرها، لكنها هربت من الشقة ونزلت للاستغاثة بالبواب”.

وتابع زوج الأم “قطع شريان يده وطعن نفسه في بطنه، محاولًا الانتحار لحظة دخولي عليه الشقة”.

كان اللواء طارق حسونة، مدير أمن الغربية، تلقى إخطارًا من اللواء السعيد شكري، مدير المباحث الجنائية بالمديرية، يفيد قيام كريم. م. 37 سنة، محام، بالاعتداء على زوجته أميرة. ت. 32 سنة، ربة منزل، بمنطقة الاستاد، التابعة لدائرة القسم، بمطواة، وطعنها 30 طعنة متفرقة في جسدها، وحماته عفاف. ع. 62 سنة، محامية، وطعنها طعنتين في ظهرها، بسبب خلافات عائلية.

على الفور انتقل الرائد أحمد الحجار، رئيس مباحث قسم شرطة ثان طنطا، إلى مكان الواقعة، ليجد ربة المنزل جثة هامدة، وبها طعنات متفرقة في أنحاء جسدها بواسطة مطواة، وإصابة والدتها بطعنتين في الظهر، وتقطيع المتهم لشرايين يده.

جرى ضبط المتهم، وبمواجهته بما أسفرت عنه التحريات اعترف بارتكاب الواقعة، بسبب خلافات عائلية مع زوجته، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.
مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock