اخبار لبنانيةاخر الاخبار

بالفيديو: في لبنان… ترك زوجها المنزل فرمت بنفسها عن الطابق الثاني!


اقدمت مساء امس حلا.م والبالغة من العمر اثنين وعشرين عاماً على رمي نفسها من الطابق الثاني في البناء الذي تقطن فيه في بلدة البساتين-قضاء عاليه.

وفي التفاصيل بحسب ما اشارت صفحة “وينية الدولة” على “فايسبوك” ان حلا قد تزوجت حديثا وسكنت مع زوجها في منزل والديها والذي يضم بالاضافة الى اشقائها شقيقتها المتزوجة وزوجها وذلك في احدى الابنية في بلدة البساتين.

واضافت “وينية الدولة” ان حياة حلا الزوجية بدأت بالتحول الى شجارات متكررة وفي اكثر من مناسبة مع

زوجها لاسباب شخصية الى ان عزم الزوج ترك المنزل ويغادر ليقيم بمفرده، الا انه كان لمغادرته وقع الكارثة بالنسبة لحلا التي اصابها التوتر والاحباط الشديدين.

الى ذلك واثناء وجود حلا على شرفة منزلها، مر زوجها يقود سيارته تحت الشرفة، قامت حلا بالمناداة عليه الا انه نظر اليها واكمل طريقه. جن جنون الزوجة وقامت برمي نفسها من الطابق الثاني لتسقط على الارض مضرجة بدمائها وقد واصيبت بكسور في مختلف انحاء جسدها.

ولتزيد الطينة بلة، تابعت “وينية الدولة” اتصل احدهم بالزوج واخبره ما حصل لزوجته فحضر مسرعا الى المكان مع عائلته، فوقع تضارب وشجار مع عائلة حلا التي حملت الزوج المسؤولية عم حصل لابنتهم.

وقد حاول عدد من سكان البلدة المساعدة عبر نقل المصابة الى مستشفى الشحار الحكومي في قبر شمون الذي اشار المدير المسؤول عنه بان المستشفى غير متعاقد مع هيئة الامم “بما انها تحمل الجنسية السورية”، وحتى تاريخ كتابة هذه السطور لا زال والدي حلا يجولون في المستشفيات يتوسلون ادخال ابنتهم للمعالجة وقد بلغ عدد المستشفيات التي رفضت ادخالها الخمسة حتى الساعة ولم تتلقى اي علاج حتى الساعة.

خاص #وينيه_الدولةحلا، احبت زوجها حتى الانتحار..اقدمت مساء امس حلا.م والبالغة اثنين وعشرين عاما على رمي نفسها من الطابق الثاني في البناء الذي تقطن فيه في بلدة البساتين-قضاء عاليه.وفي التفاصيل ان حلا قد تزوجت حديثا وسكنت مع زوجها في منزل والديها والذي يضم بالاضافة الى اشقائها شقيقتها المتزوجة وزوجها وذلك في احدى الابنية في بلدة البساتين. بدات حياة حلا الزوجية بالتحول الى شجارات متكررة وفي اكثر من مناسبة مع زوجها لاسباب شخصية الى ان عزم الزوج ترك المنزل ويغادر ليقيم بمفرده، الا انه كان لمغادرته وقع الكارثة بالنسبة لحلا التي اصابها التوتر والاحباط الشديدين، حتى حدث ما حدث مساء الامس، حين واثناء وجود حلا على شرفة منزلها، مر زوجها يقود سيارته تحت الشرفة، قامت حلا بالمناداة عليه الا انه نظر اليها واكمل طريقه. جن جنون الزوجة وقامت برمي نفسها من الطابق الثاني لتسقط على الارض مضرجة بدمائها وقد واصيبت بكسور في مختلف انحاء جسدها.ولتزيد الطينة بلة اتصل احدهم بالزوج واخبره ما حصل لزوجته فحضر مسرعا الى المكان مع عائلته، فوقع تضارب وشجار مع عائلة حلا التي حملته المسؤولية عم حصل لابنتهم. حاول عدد من سكان البلدة المساعدة عبر نقل المصابة الى مستشفى الشحار الحكومي في قبر شمون الذي اشار المدير المسؤول عنه بان المستشفى غير متعاقد مع هيئة الامم "بما انها تحمل الجنسية السورية"، وحتى تاريخ كتابة هذه السطور لا زال والدي حلا يجولون في المستشفيات يتوسلون ادخال ابنتهم للمعالجة وقد بلغ عدد المستشفيات التي رفضت ادخالها الخمسة حتى الساعة ولم تتلقى اي علاج حتى الساعة.

Posted by ‎وينيه الدولة‎ on Thursday, October 4, 2018

اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock