اخبار لبنانيةاخر الاخبار

في لبنان .. “ديجنتير” وتحرّش جنسي بقاصر على السطح!





عمل عامل الصيانة عن تغيير “ديجنتير” الكهرباء الخاص ببيت ربّ عمله وانحرف تفكيره الى تنفيس كبته الجنسي بجسد طفل يافع. تنفيذاً لخطّته الشهوانيّة، طلب العامل من نجل صاحب البيت الصغير مرافقته الى السطح لتغيير “الديجنتير” وهناك عاش الصغير لحظات لم تشهدها طفولته البريئة على الإطلاق.

ماذا أخبر القاصر “لؤي” (إسم مستعار)، المحققين خلال الإستماع اليه أفاد بحضور مندوبة الأحداث ؟

يقول ابن الثلاثة عشر عاماً أنّ المتهم “أحمد.أ” ( سوري، مواليد 1982) حضر لتغيير قطعة كهربائيّة على السطح وطلب منه الصعود معه، وبعد وصولهما قام بخلع بنطاله وطلب منه أن يغمض عينيه وبدأ بارتكاب أفعال منافية للحشمة معه وراح يصف له كيف يداعب الفتيات وأشار الى أنّه لم يقاومه لأنّه كان خائفاً، مضيفاً أنّه عندما ناداه شقيقه أقدم على إبعاد المتهم عنه بسرعة ونزل الى المنزل.

لم يرتدع “أحمد” عند هذا الحدّ (بحسب ما أفاد الفتى)، بل تبعه الى البيت وقرع الباب مجدّداً، ولمّا فتح له شقيقه سأله عن “لؤي” وقال له أنّه يريد التحدّث إليه فأخبره أنّه في الحمام، عندها أدار المتهم ظهره ورفع سحاب سرواله فما كان من الشقيقان إلّا أن عملا على إقفال الباب معاً فراح المتهم يصرخ ويطرق الباب وعندما لم يستجيبا له غادر المكان.

وبالإستماع الى الشقيق، أفاد أنّ “أحمد” الذي يعمل في البناية منذ حوالي السنتين، حضر الى منزلهم وقرع الباب ففتح له شقيقه “لؤي”، فطلب منه المتهم مرافقته الى السطح بهدف تصليح عطل كهربائي ففعل. وأضاف أنّ شقيقه

اعلانات


دخل الحمام فور نزوله من السطح، ليطرق “أحمد” الباب بعد دقيقة ولمّا فتح له هو – دون أن يعلم ما حصل مع شقيقه – لاحظ أنّ سحاب سرواله مفتوحٌ، ولدى استدارته لإقفاله أقدم على إقفال الباب بمساعدة شقيقه بعدما لاحظ أنّه “أزعر”، ليخبره “لؤي” حينها أنّ “عامل الصيانة” تحرّش به وأنّه ركله برجله وهرب .

المتهم أنكر ما أسند إليه زاعماً أنّ أقوال الولدين غير صحيحة، وقال أنّ ربّ عمله كلّفه بتغيير المحوّل في منزله، ولهذه الغاية توجّه إلى بيته، قرع الباب وصعد الى السطح برفقة أحد أبنائه دون أن يطلب منه ذلك، قام بتغيير “الديجنتير” ثمّ نزل الى البيت، ثمّ قرع الباب مرّة ثانية وطلب من الشقيقين إعلام والدهما بأنّه قام بإصلاح العطل نافياً أن يكون سحاب سرواله مفتوحاً. وبسؤاله عن سبب تواريه عن الأنظار وإقفال خطّه الخلوي عزا السبب الى أنّه علم أنّ رجال الدرك يبحثون عنه لأنّ هويّته لم تكن بحوزته بل في مركز الأمن العام وعندما ذهب للإستحصال عليها تمّ توقيفه.

محكمة الجنايات في جبل لبنان برئاسة القاضي عبد الرحيم حمّود ادانت المتهم بجرم التحرّش بالقاصر جنسيّاً وأنزلت به عقوبة الأشغال الشاقة المؤقّتة مدّة 3 سنوات وقضت بإبدال العقوبة بالحبس مدّة سنة مع احتساب مّدة توقيفه.

اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock