لتلقي ابرز الاخبار على الساحة اللبنانية اشترك في خدمة الاخبار عبر تطبيق whatsapp اضغط هنا  وارسل رسالة اشتراك
اخبار لبنانيةاخر الاخبار

الداوود لموقعنا : خليك بالبيت هو شعار المرحلة والحكومة امام الفرصة الأخيرة للإنقاذ

زياد العسل
تعيش الساحة اللبنانية اليوم هاجس مرض الكورونا المتفشي في أغلب بقاع المعمورة وسط تزايد للحالات المصابة وتعافي لنسبة قليلة يرجح معنييون أن تزيد في الأيام المقبلة , هذا اضافة للقلق على الوضع الإقتصادي والإجتماعي الذي يتوقع لوتيرته التصاعد في الأيام المقبلة ,في ظل حالة من الترهل والعجز الكبيرين يضاف لهما قلق شعبي وسياسي من رفع الغطاء عن لبنان حتى اشعار آخر وانتظار المستجدات في الإقليم والعالم وتأثيراتها على لبنان على شتى الصعد

وفي حديث خاص بموقعنا رأى عضو المكتب السياسي في حركة النضال اللبناني العربي طارق بك الداوود أن الكورونا خطر كبير يداهم كل مواطن ومنزل لبناني والمفروض هو الوقاية من هذا المرض الفتاك من خلال البقاء في المنازل حفاظا على أنفسنا وعلى المقربين والأصدقاء والمحيطين بنا ,فهذا الوباء انتشر في العالم فبعض الدول كايطاليا ونتيجة التقاعس بلغت حدا مأزوما من الإصابات , وهنا لا بد من وضع المسؤولية على الدولة ومناشدتها بالإضافة للمؤسسات الإقتصادية الكبيرة والمصارف أن تنشأ صندوقا لدعم الأسر التي لا تنتج إلا ما يكفي يومها نتيجة مكوث هذه العائلات في المنزل جراء هذه الأزمة المستجدة ,ولأن هذه العائلات باتت مهددة بيومياتها جراء هذا القرار ,فلا يمكن الطلب من رب منزل أن يمكث في منزله دون أي مقابل يتلقاه،
هذا الصندوق يجب أن يكون برعاية مؤسسات خاصة وذلك حرصا على المال المعطى في هذا الإطار ،ونتيجة لفقدان الشعب اللبناني الثقة بساسة لبنان ومعظم العاملين في الحقل العام جراء التجارب التاريخية الطويلة
يوجه الداوود تحية اكبار واجلال لمستشفى رفيق الحريري الحكومي كادرا طبيا ووممرضين وكل العاملين نظرا للمجهود الجلل , ونتأمل من وزارة الصحة أن تعطي المستشفيات الحكومية في المناطق المزيد من التجهيزات نظرا لأن الوقت بدأ يداهمنا والحالات يمكن أن ترتفع في هذا الإطار ,بالإضافة لأهمية تنمية ودعم الفريق الطبي في هذه المستشفيات وتحديدا في منطقة راشيا الوادي
يؤكد الداوود أن على الناس اليوم مسؤولية كبيرة من خلال التزام البيوت والتفكير بالمقربين الذين يمكن أن يتأثروا سلبا في هذا الإطار ,فهذا الوباء ليس “مزحة ” بل هو أمر كارثي اذا ما صدقت بعض التوقعات الطبية واذا طالت مدته ,لذلك فالوعي هو الأهم لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة على المستوى الصحي والعام
وفيما يتعلق بالشأن الإقتصادي
يؤكد الداوود أن عدم دفع سندات اليوروبوند كان أمرا منطقيا وايجابيا , ولكن يجب أن تؤكد الدولة للجهات المانحة أنها غير قادرة على الدفع ,لا ترك الأمر للحظات الأخيرة،فالشعب اللبناني والقطاعات الانتاجية المترهلة في لبنان مستحقة لهذه الأموال أكثر من سواها ,فعدم الدفع قرار صائب ولكن كان يجب أن يصحبه خطة اقتصادية مدروسة وتطمين للدائنين أن نية الدفع موجودة مع التبرير المنطقي لقرار عدم الدفع ,والحلول في هذا الإطار هي خطة واحدة لجدولة الدين وتخفيض الفوائد العالية المتوجبة علينا، كدولة
,بالإضافة لإعادة الحسابات بما يتعلق بالهدر وإيرادات الدولة والضرائب والأموال الجمركية والأهم في هذه المرحلة هو استعادة الأموال المنهوبة ,فالمطلوب هو على مقولة المثل الشعبي “أكل العنب لا قتل الناطور “, فالأموال التي نهبت وهربت للخارج هي أموال وأرزاق اللبنانيين الذي أضحى جلهم تحت خط الفقر والعوز ،والذي يجب ان يجري بناء على ذلك هو محاسبة كل من تعاقب من التسعينات حتى اليوم على السلطة والمواقع العامة ,فالمال العام ليس ملكا لفلان أو لهذه الفئة أو تلك , ويجب الإقتداء بما حصل في تجربة الجمهورية العربية السورية والمملكة العربية السعودية من حيث محاسبة المسؤولين ومساءلتهم انطلاقا من مبدأ :من أين لك هذا ؟

يؤكد الداوود أن المخطط هو أن الأوروبي والأميركي وسواهم من المانحين كانوا يدركون أن الأموال التي منحت للبنان سرقت من بعض ساسته وترك الوضع على ما هو عليه كان أمرا متعمدا للوصول إلى ما يريد المجتمع الدولي، وما نحن بصدده اليوم و الواقع الصعب والأليم الذي نعيشه ،يعكس المخطط الاكير لاستنزاف لبنان اقتصاديا لبلوغ تسويات سياسية كبيرة في المرحلة المقبلة ربطا بصفقة القرن المزعومة

فيما يتعلق بصندوق النقد الدولي رأى الداوود ان مساعدة الصندوق ضمن سيادة لبنان وكرامته والأسس الدستورية لا مشكلة فيه ولكن يجب الحذر لأن تجربة الصندوق في الكثير من الدول كانت عبئا على هذه الدول والشعوب
فتدخل صندوق النقد سيساهم في تغيير نمط الحياة برمته , والمطلوب اليوم من الحكومة هي أن تعمل على معالجة مكامن الهدر لا التسويف والمماطلة , فنحن نستطيع اعادة البلاد الى الواقع الطبيعي وتطوير كل القطاعات بعيدا عن تدخل من هنا أو هناك, فتدخل الصندوق اذا تم يجب أن يكون بما يلائم مصلحة لبنان وهذا ما لا يمكن له البتة أن يحصل ,لذلك لست متفائلا بتدخل صندوق النقد ،وعلى الحكومة تجنب هذا الكأس المر

يؤكد عضو المكتب السياسي في حركة النضال اللبناني العربي أن على الحكومة تأمين مبالغ لدعم لبنان من خلال أصدقاء لبنان , فالمطلوب هو خطة انقاذية لنتمكن من العبور فلا أحد يساعد لبنان الا اذا بادر هو بمساعدة نفسه والمضي قدما في الإصلاحات الجدية وخاصة على الصعيد القضائي الذي هو مفتاح كل إصلاح , فهذه الحكومة أولا وأخيرا بحاجة لثقة الناس ,لأنها أصل كل ثقة في الداخل والخارج , فالرأي العام سيقف الى جانب هذه الحكومة اذا لمس جدية في المحاسبة والمساءلة ،اما عكس ذلك فسيعرضها للمطالبة الشعبية بالاستقالة في ثورة يمكن ان تكون أشد وطأة وأقوى بكثير ما سابقتها
أما فيما يتعلق بقضية الفاخوري يرى الداوود أن ما حصل في قضية العميل فاخوري هو نقطة سوداء للحكم ووصمة عار على جبين السلطة في لبنان ،وكارثة كبيرة جديا يتحمل مسؤوليتها كل مسؤول معني بهذا الملف ,فهذا موضوع وطني كبير ومن العار أن عميلا بهذا التاريخ أجرم وقتل ونكل وعذب بكثر من الناس والمقاومين على مر سنوات الإحتلال ,أن يخرج بهذه الطريقة ,فحذار من تسويف المواقف والمطلوب هو قرار جريء وجدي قبل أن نصل الى ما لا تحمد عقباه من فقدان الناس لحس الإنتماء بهذه الدولة

يعتبر الداوود أن الجوع والفقر والبطالة يمكن لهم أن يدفعوا بالشعب اللبناني الى الطرقات مجددا والكارثة القادمة لا تحمد عقباها ,فنحن لا نتمنى ذلك ولكننا قلقين بشأن الواقع الإقتصادي والإجتماعي وتداعياته السلبية , فكل اللبنانيين معنيين بالتغيير وصناعة واقع أفضل على شتى الصعد ,وإلا فالواقع سيبقى على ما هو عليه
ينهي الداوود كلامه متمنيا على الحكومة اللبنانية أن تقوم بكل الإجراءات والبحث الجدي لدعم الأسر الأكثر فقرا ،وخاصة تلك التي اعيق عملها وتوقف جراء تداعايات وتاثيرات كورونا ،وإلا ستنفجر هذه العائلات والأسر بأي شكل من الاشكال اذا تفاقم الوضع الإقتصادي والإجتماعي سلبا ،واذا لم تقم بذلك فالحكومة والنظام السياسي برمته مهدد وجوديا بشكل لا يحتمل الشك
أما بالنسبة للشعب اللبناني فالمطلوب هو المكوث في المنازل لغاية انحسار الوباء المستجد ومن ثم الملاحقة والمتابعة والمساءلة لأن هذه العناصر والمهام هي أصل أي تطور وتغيير للأفضل في كل المجتمعات الانسانية،والتي نريد لبنان نموذجا منها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock