اخر الاخبارمنوعات

ما هي فصيلة الدم الأكثر عرضة لأخطار ‘كورونا’؟


مع استمرار تفشّي فيروس “كورونا”، تتواصل الابحاث للتعرّف على المزيد من المعلومات المتعلّقة بهذا الفيروس المستجدّ، حيث توصّلت دراسة صينية إلى أن الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم “أ” (A) قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

وشملت الدراسة، التي أجراها “مركز الطب القائم على الأدلة” في جامعة ووهان، أكثر من ألفي مريض بالفيروس في ووهان، حيث اندلع المرض، وقارنوها بالسكان الأصحاء المحليين.
وأظهرت الدراسة أن “المرضى المصابين من حملة فصيلة الدم “A” لديهم معدل إصابة أعلى ويظهرون أعراضا أكثر حدة. أما أولئك الذين يحملون فصيلة “O” فإن خطورة تعرّضهم للمرض المعدي أقلّ بكثير”، مقارنة مع الآخرين.

وكتب الباحثون بقيادة وانغ شينغهوان: “قد يحتاج المرضى المصابون بالفيروس من حملة فصيلة الدم A إلى تلقي المزيد من المراقبة اليقظة والعلاج المكثف والفاعل”.

ومن بين 206 مريضًا توفوا نتيجة الفيروس في ووهان، كان 63 في المئة منهم من حملة فصيلة الدم “A” مقارنة بـ 52 في المئة كانوا من حملة الفصيلة “O”.

وقد كان هذا النمط ساريًا في مختلف الفئات العمرية والجنسية المستهدفة بالدارسة.

وقال الباحثون إن الدراسة أولية وبحاجة إلى مزيد من العمل، إلا أنهم حثّوا الحكومات والمرافق الطبية على النظر في اختلافات فصائل الدم في خططهم العلاجية للقضاء على الفيروس.

وصف قاو ينغداي، الباحث في مختبر أمراض الدم التجريبية في تيانجين، الدراسة بالمحدودة وقال إنه يُمكن تحسينها بتوسيع حجم المشمولين فيها بمرضى خارج الصين.

ويتمّ تحديد أنواع فصائل الدم من خلال “الأنتجين” وهو مادة على سطح خلايا الدم الحمراء تؤدي إلى تحفيز الاستجابة المناعية.

وقال قاو إن من القيود الأخرى في الدراسة أنها لم تقدم تفسيرًا واضحًا حول عدد من الظواهر مثل التفاعل الجزيئي بين الفيروس وأنواع خلايا الدم الحمراء المختلفة.

وختم قاو قائلًا إن الدراسة الجديدة “قد تكون مفيدة للأطباء، لكن المواطنين العاديين يجب ألا يأخذوا الإحصاءات على محمل الجد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock