اخر الاخبارمنوعات

بعد سفرها.. ديما صادق تستقيل. والسبب؟

بعد إنضمامها الى المتظاهرين في جل الديب والرينغ اول من امس فور إنتهائها من تقديم نشرة الأخبار وإثر حادثة سرقة هاتفها، إتخذت إدارة LBCI ظهر امس قراراً إدارياً بإيقافها ثانية عن قراءة الأخبار.

وقد علم موقع “ليبانون فايلز”، أن ديما سافرت امس في زيارة مقررة سلفاً لأيام عدة الى الخارج برفقة عائلتها، ولكن لم يعرف ما إذا كانت رحلتها ستطول بعد تقديمها إستقالتها من العمل في LBCI في بيان نشرته عبر حساباتها على مواقع التواصل الإجتماعي فجر اليوم وجاء فيه:

“بيان استقالة”
هو بالنسبة لي زمن ثورة . و في الثورة لا سقف للحريات . هي فرصة لنسمي الأشياء بأسمائها ، لنسمي المرتكبين بأسمائهم ، وأن نقول لا بأعلى صوت . منذ ثلاث أسابيع ، أبعدت عن هواء المؤسسة التي اعمل فيها ، بسبب خطأ اداري . تم الاعتذار علنا عن الخطأ ، و تلقيت عقوبتي بمسؤولية تامة . الا ان الإدارة لم تحدد مدى و شكل هذه العقوبة . فبقيت مبعدة عن الهواء دون أسباب مقنعة . بعدها التقيت مع السيد بيار الضاهر الذي شرح لي ان المشكلة ليست فقط الخطأ الإداري ، و إنما أيضا طبيعة تغريداتي ، و تحديدا التي تطال بعبدا ، و المعلومات التي سربتها عن قصر بعبدا (والتي لم يتمكن احد من نفيها) ، طالبا ايقافها مع الوعد بعودتي . الا ان هذه العودة اقتصرت على قراءة الأخبار مع إبعادي التام عن البرامج السياسية و وضع تغريداتي تحت الرقابة. و هو ما اعترضت عليه . ثم جاءت حادثة سرقة هاتفي على الرينغ حيث كانت ردة فعل المؤسسة ايقافي مجددا عن الهواء دون ادنى الاطمئنان علي. و عليه، اجد نفسي على يقين ان سبب الاستبعاد هو سياسي،و هو ما لن اقبل به لا في زمن الثورة و لا غير زمن ، مع التأكيد ان الإدارة أبلغتني التمسك بي مع توقيفي مؤقتا عن الهواء . و عليه أعلن استقالتي من المؤسسة اللبنانية للإرسال . و للحديث تتمة . شكرا .”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock