من الصحف

حب الذات يفوق الهيام

*{وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا}*

لو تأملنا لعلمنا ان محبة الذات أمر فطري خلقه الله في النفس البشرية ، وحق لها ذلك .أن محبة النفس تدفع بالشخص الى الاستكمال والتطور من الجوانب النفسية والصحية والاجتماعية والدينية والعلمية وتجعله يغير عاداته السيئة الى العادات الحسنة،والنظر إلى النفس والآراء وتقييمها بصورة أفضل ، حب الذات لا يعني التعجرف ، هو ما نعني به الاهتمام بها وتزكيتها، فأنت قد أعطاك الله المواهب وجعل لك قيمة في هذه الحياة، وليس للكبر والبطر والغرور والاستبداد. اما
الحب هو اساس الحياة ولا يمكن ان تستمر المجتمعات البشرية بدون هذا المحرك . أن أهمية الحب في حياة الانسان توصله الى التوازن النفسي ، وهو الدرع الواقي من متاعب الحياة .
وكما ان الطعام والشراب والرغبات احتياجات أولية للانسان الا أن عامل الحب هو من جوهر التحريك لهم ، لن نستطيع ان نتاول طعام لا نحبه او شريك لا نتقبله ، فالحياة كلها والعلاقات الاسرية ركيزتها الحب وله درجات وانواع ، حب الاهل ، حب الاولاد، حب الاصدقاء ، حب الشريك ، واعلى درجات الحب الهيام .
فالعاقل والمتزن يعلم ان الحب مع كل درجاته هو اولا” لله ولرسوله واهل بيته وثانيا” للذات

أن أعلى درجات الحب وأكثرها أكتمالا” الهيام ، حيث تأخذك الافكار الى مشاعر اللامنطقية وغير عقلانية تصل فيها الى الهلاك ، مع الوصول الى هذه الحالة الا أن حب الذات يتدخل ليصوب الطريق ويجعل العقل هو الحكيم في إدارة المشاعر.

فيبدأ النقاش مع الذات اذا استمر في هيامه هو في ضياع، مقيد ،وقلق، وتصبح سعادته الشخصية في يد غيره ، ويصبح الاضعف في مواقفه ، من هنا يغير اتجاه البوصلة، ويعود الى ضبط النفس بتفعيل العقل أكثر من العاطفة وتصويبها ، هذا ما يتمتع به الرجل أكثر من المرأة والسبب في فطرتها عاطفتها أقوى من عقلها ، فمعظم قصص الحب نرى ضحيتها النساء أكثر من الرجال ، لذلك يجب ان نصوب عواطفنا ليست على حساب أنفسنا لأن النفس أغلى ما نملك .القدرةُ على مراقبة مشاعرنا وعزل تأثيرها على سلوكنا وقراراتنا هي مهارة ضرورية للنجاح.

*ريما فارس*

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock