اخبار لبنانيةاخر الاخبار

رأي في الهجوم على منشآت أرامكو – العميد المتقاعد سامي الرماح

كلنا نعرف ان الدول المتقدمه واميركا طبعاً منها .هذه الدول وخاصةً في الأماكن التي ينتشر فيها جنودها ومقراتها ومطاراتها تقوم بحماية هذه المنشآت بواسطة اجهزة تتبع ومراقبه دقيقه جويه وأرضيه. الجويه هي عباره عن قمر او مجموعة اقمار صناعيه منتشره في الفضاء الخارجي بحيث يكون انتشارها ومجال مراقبتها يغطي كافة الاقليم والمنطقه التي يحصل فيها نزاعات او حتى بدون نزاعات، بحيث تكون هذه الاقمار الصناعيه قادره على رصد اي مقذوف ينطلق الى الجو، سواء كان قذيفة مدفعيه او صاروخ ارض ارض او ارض جو او طائره دون طيار او طائره حربيه مع طيار.
كذلك اضافةً الى منظومة التتبع الجوفضائيه لديها هذه الدول منظومات دفاع جوي حول قواعدها، وفي هامش بعيد عنها نسبياً يسمح لها وعند تلقي المعلومات من منظومات التتبع الجوفضائيه ان تطلق صواريخها الاعتراضيه لاصطياد اي هدف يقترب من منشآتها العسكريه او من المنشآت المدنيه او الصناعيه كشركة أرامكو( واسمها ارامكو هو عباره عن:Arab American oil company .
اذاً هذه الشركه هي شركه عربيه اميركيه وكل النفط الذي تأخذه اميركا مجاناً او بثمنه يأتي من هذه الشركه عبر آبارها ومصافيها المنتشره في طول السعوديه وعرضها.
من هنا نفهم ان اميركا هي من يقوم بالحمايه لهذه الشركه ومن الصعب ان نتخيل ان منظومات التتبع الجوفضائيه وانظمة الحمايه الارضيه كانوا بحالة نوم اثناء طيران عشرين طائره مسيره ضربت منشآت ارامكو بدقه متناهيه.
من هنا استطيع التأكيد بنسبة ١٠٠٪؜ ان اسرائيل واميركا هما المستفيدتان من هذه الهجمات وهما اللتان غضتا النظر عن هذه الهجمات ولم يطلق على الطائرات طلقة م١٦.
خلاصة القول : سواء تم شن هجمات على ايران ومنشآتها النفطيه ام لم يتم، فالمستفيد هو اميركا بحيث يقولون لعرب الخليج ان ايران هي البعبع الذي سيبلعكم وبالتالي سوف يتم حلب الخزينه السعوديه كما يتم حلب البقر والغنم حتى آخر ريال ودولار .واذا تم الهجوم ستشارك به اسرائيل ولكنها لن تكون اهدافها المنشآت النفطيه بل المنشآت النوويه لان اسرائيل عندها أجنده مختلفه عن الامريكان : الامريكان يريدون المال لتقليل نسبة البطاله عندهم وتشغيل مصانع السلاح وخفض العجز المالي، واسرائيل تريد تدمير البرنامج النووي الايراني اذا استطاعت الى ذلك سبيلاً، وتقديري ان المشروع خطير وسوف يشعل المنطقه والخساره لن تكون لايران بل للسعوديه وامريكا واسرائيل وحلفائها، ونحن في لبنان سيطالنا “طرطوشه”، انما الخساره الاكبر على السعوديه واميركا لان كل نفط السعوديه سيتعرض للحريق وكل قواعد الاميركان في الخليج لن تكون بمنأى عن التدمير .ولا نقول الا الكلمات التاليه:
اللهم لا نسألك رد القدر بل اللطف فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock